رمضان يفرض نفسه على المونديال للمرة الثانية في 30 عاماً
 ليست هذه هي المرة الأولى التي تتزامن فيها بطولة كأس العالم، مع حلول شهر رمضان المبارك، فقد شهدت العقود الثلاثة الماضية، مثل هذا التزامن، بالتحديد في كأس العالم بالمكسيك عام 1986.
استطاع المنتخب الأرجنتيني أن يتوج بالبطولة في نسخة 1986 والتي تحمل رقم 13، ليضيف لقباً جديداً بعد نسخة 1978، وكان دييغو أرماندو مارادونا هو قائد منتخب "التانغو" والنجم الأول بالبطولة، إذ اشتهرت هذه البطولة بهدفين للأسطورة الأرجنتينية أحرزهما في شباك إنجلترا، الأول الهدف الذي أحرزه بيده وتم احتسابه فيما عرف بعد ذلك باسم "يد الرب"، والهدف الثاني في المباراة نفسها أيضاً والذي راوغ فيها 6 لاعبين ويعتبر حتى الآن الهدف الأجمل في تاريخ المونديال.
ومع تزامن حلول شهر رمضان ومباريات دور الـ16 لبطولة كأس العالم الحالية بالبرازيل 2014، أجرت الأجهزة الفنية عدداً من التغييرات في مسار برنامجها التدريبي بالتشاور مع الأجهزة الطبية في محاولة لتجنب حدوث أي خلل فيزيولوجي لدى اللاعبين المسلمين، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة في ملاعب البرازيل.
وكان على الأجهزة الطبية للمنتخبات المشاركة في المونديال وبالتحديد التي تأهلت لدور الـ16 وهي الجزائر والأرجنتين وبلجيكا والبرازيل وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وفرنسا وألمانيا واليونان والمكسيك وهولندا ونيجيريا وسويسرا والولايات المتحدة وأوروغواي، الاستفادة من تجربة بطولة عام 1986 والتي تزامن انطلاقها وشهر رمضان أيضاً.
واختلف اللاعبون في ما بينهم حول ضرورة الصيام وعدم الالتزام بتعليمات الأجهزة الفنية التي أوصت بالإفطار، خاصة أن عدد ساعات النهار في البرازيل 11 ساعة فقط، ما يعني أن عدد ساعات الصيام ستكون أقل من دول أخرى مثل إنجلترا التي تمتد ساعات النهار خلالها إلى 17 ساعة، بينما رأى آخرون ضرورة الإفطار بل وتناول كميات كبيرة من العصائر والمياه لتعويض السوائل المفقودة من جسم اللاعب خلال ارتفاع درجات الحرارة.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع