تأثير عشيقة أوزيل ما زال واضحاً الى اليوم
 قبل بضعة شهور دخلت عايدة يسبيكا دوامة الشهرة من خلال علاقتها المزعومة مع لاعب ريال مدريد في وقتها مسعود اوزيل.
من جهتها، نفت عايدة أي علاقة لها مع مسعود، خاصةً بعد أن لامتها الصحافة الإسبانية على أدائه المتردّي الذي قاده الى الخروج من النادي الملكي والذهاب الى أرسنال.
ووفقاً لصحيفة الموندو، كان أوزيل مغروماً لدرجة بعايدة، كان يأخذ سفرات ليلية الى ميلان كي يراها ويعود في النهار التالي الى انكلترا الى صديقته ماندي كابريستو.
ويبدو بأن تأثير عايدة على أوزيل ما زال موجوداً، فهو يقدّم أداء متواضه جداً مع المنتخب الالماني في كأس العالم المقامة في البرازيل.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع