لماذا لا تعتمد منتخبات ألمانيا وإيطاليا وهولندا


منتخب ايطاليا والمانيا
تكبير الخط تصغير الخط
جي بي سي نيوز :- تحرص منتخبات كرة القدم المشاركة في بطولة كأس العالم على أن يرتدي أفرادها بزات تحمل ألوان أعلام بلدانها، من أجل إظهار هوياتها الوطنية. ولكن، هناك من بين أهم المنتخبات العالمية من يرتدي لاعبوها ألواناً لا تمت بصلة مباشرة إلى الأعلام.
ومن بين هذه المنتخبات المنتخب الألماني ("دي مانشافت"، وتعني الفريق) الذي يعتمد القميص الأبيض كزي رسمي، بينما علم ألمانيا يضم الأسود والأحمر والذهبي. وهناك المنتخب الإيطالي الذي يرتدي لاعبوه الأزرق وسمي بالمنتخب "الأزرق" (ازوري)، واللون غائب عن ألوان علم إيطاليا. وهناك أيضاً المنتخب الهولندي الذي يلعب بالزي البرتقالي التقليدي، على رغم أن علم بلاده مكوّن من الأحمر والأبيض والأزرق.
إلا أن ألوان الأزياء "المخالفة" التي تعتمدها تلك المنتخبات الثلاثة ليست منقطعة الصلة تماماً عن حدث وطني أو تاريخي. فبحسب كتاب "جميع ألوان كرة القدم" للمؤلفين سيرجيو سالفي واليساندرو سافوريللي، يرتدي "المانشافت" الأبيض لأن الإتحاد الإلماني لكرة القدم تأسس عام 1900 حين كان الأبيض هو اللون الوطني للبلاد بين 1867 و1918، وهو علم الإمبراطورية الألمانية السابقة "بروسيا".
واعتماد الأخضر كخيار ثانٍ للفريق الألماني، يأتي من مزاعم تقول إن استخدامه جاء كنوع من عرفان بالجميل لمنتخب ارلندا التي كانت أول بلد يدعو ألمانيا للعب أمامها عام 1951 بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية. وقد يكون الأمر مجرد إشاعة لأن سويسرا كانت أول دولة تدعو المانيا للعب عام 1948. ويبقى الاحتمال الأكثر ترجيحاً للسبب وراء اعتماد الإتحاد الإلماني لكرة القدم اللون الأخضر وجوده في شعار الاتحاد بعد إعادة تأسيسه عام 1950 في ألمانيا الغربية بعد رفع الاتحاد الدولي الحظر عنها عام 1949.
ويرتدي المنتخب الإيطالي من جهته، اللون الازرق لأنه ربما شعار العائلة المالكة "سافوي" التي حكمت البلاد بين 1861 و1946.
وهناك إحتمال آخر يردّ الأمر إلى موقعة "تحدي بارليتا" التي دارت في 13 شباط (فبراير) عام 1503، خلال الحرب بين القوات الفرنسية والإسبانية. وكانت مدينة بارليتا مسرحاً لإنتصار تاريخي حققه 13 فارساَ إيطالياً يحملون الشعار الأزرق بقيادة اتوري فييراموسكا على متحديهم الفرنسيين.
ويعتمد المنتخب الهولندي بدوره، القميص البرتقالي تكريماً للعائلة الهولندية "أورانج" (أي برتقال)، أحد فروع عائلة "ناسو" الأوروبية التي حكمت هولندا خلال عهود مختلفة من تاريخ البلاد.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع