الاجئين السورين  بلا وطن

- شهدت مناطق في لبنان أعمال عدائية ضد اللاجئين السوريين وعمليات خطف على أساس طائفي منذ السبت.
يأتي ذلك عقب إعدام مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد للجندي اللبناني عباس مدلج، حيث أقدم لبنانيون على إغلاق الطرقات وإحراق الإطارات وتهديد اللاجئين السوريين بالضرب في عدة مناطق لبنانية.
وذكر شهود عيان أن المئات من العائلات السورية غادروا منطقة بعلبك باتجاه البقاع الغربي أو بيروت خلال الأسبوع الجاري، نظراً لخوفهم من قيام أعمال عدائية بحقم.
من جهة أخرى، أكد الشهود أن مجموعة من الشبان في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت اعترضوا شابأً سورياً وأقدموا على ضربه بعد أن سألوه عن جنسيته.
أما جنوباً، قال رئيس بلدية البريج الشمالي الواقعة قرب مدينة صور، أن البلدية أنذرت السوريين الذين يقطنون في تجمع قرب مخيم البريج بإخلائه خلال مدة 48 ساعة اعتباراً من الساعة 2 الإثنين 8 أيلول "سبتمبر" الجاري.
يذكر أن لبنان يستضيف نحو 1.1 مليون لاجئ سوري، حيث تفرض بعض البلديات إجراءات تحد من تنقلاتهم ليلاً بسبب إدعائها بقيامهم بجرائم قتل وسرقات.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع