الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز يصدر قرارا بمباشرة قوات “الأفواج” الأمنية، مهامها في حرب العصابات بالمناطق الجبلية الحدودية


 الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي ، اصدر اليوم الإثنين، قراراً ببداء قوات “الأفواج” الأمنية، مهامها في حرب العصابات بالمناطق الجبلية الحدودية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه صدر قرار من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز “بمباشرة قوات الأفواج الأمنية لمهامها في حرب العصابات بالمناطق الجبلية الحدودية، وتخويلها صلاحيات رجال الأمن في الضبط، والقبض، والتفتيش، والمطاردة، وإطلاق النار وذلك وفق الإجراءات النظامية”.


يشار إلى أن من مهام هذه القوات التابعة لوزارة الداخلية، مساندة القوات العسكرية في العمليات القتالية عندما يتطلب الموقف ذلك، والقيام بمهام أمنية تسهم في رفع مستوى السيطرة وضمان الأمن للمواطنين وذلك في المناطق الحدودية الجبلية وغيرها.
كما تضمن القرار، استكمال تدريب وتسليح الأفواج الأمنية، وعقد برنامج تدريبي لمنسوبيها بمركز الملك سلمان للحروب الجبلية.
ولم يحدد القرار على وجه الدقة الموقع الذي ستبدأ فيه القوات مهامها، إلا أن إشارته للمناطق الجبلية الحدودية ربما يشير للحدود مع اليمن، حيث تتسم مناطق الحدود بين البلد الجار بوجود سلاسل جبلية وعرة.
 وفي وقت سابق من اليوم أعلنت وزارة الحرس الوطني السعودي،  وصول طلائع إضافية من قواتها إلى نجران، للمشاركة في دعم القوات المشاركة في عملية “إعادة الأمل”.
ويأتي قرار ولي العهد السعودي، في أعقاب إعلان قوات التحالف العربي، اليوم، رسميًا، استشهاد العقيد ركن عبدالله السهيان، قائد قوة الواجبات الخاصة السعودية في عدن، جنوبي اليمن، الذي يعد أعلى رتبة في قوات التحالف، يعلن عن مقتلها في عملية داخل اليمن.
كما يأتي القرار، قبل ساعات من هدنة إنسانية، يُرتقب أن تدخل حيز التنفيذ غداً الثلاثاء، بالتزامن مع بدء محادثات بين وفد من الحكومة اليمنية، وجماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، في جنيف برعاية الأمم المتحدة.
ومنذ آذار/ مارس الماضي، تدور مواجهات عنيفة بين “المقاومة الشعبية” والجيش الموالين للرئيس عبدربه منصور هادي، مسنودين بطيران التحالف من جهة، والحوثيين مدعومين بقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، من جهة أخرى، في عدة محافظات يمنية.



تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع