مصدر في وزارة العمل السعودية يدلي تصريح لليمنيين القادمين بتأشيرة زيارة بالعمل المؤقت


قال مصدر في وزارة العمل السعودية أن الآلية التي تعدها لجنة ثلاثية، مكونة من وزارات: العمل، والداخلية، والخارجية، الخاصة بالتصريح لليمنيين القادمين بتأشيرة زيارة  بالعمل المؤقت، في مراحلها الأخيرة”.
وأضاف المصدر في تصريحات صحفية «إن اليمنيين الموجودين على الأراضي السعودية ينقسمون إلى فئتين؛ الأولى تحمل إقامة نظامية، وصدر في حقهم تعليمات عدة، منها: أنه في حال رغبة صاحب العمل إنهاء العلاقة التعاقدية، على رغم رغبة العامل بالبقاء في عمله لدى صاحب العمل نفسه، وإصرار صاحب العمل على التأشير للوافد بالخروج النهائي، ووجود صاحب عمل آخر يرغب في نقل خدماته إليه، فيتم نقل خدماته من دون موافقة صاحب العمل، بعد أخذ إقرار على صاحب العمل الأصلي برغبته بالتأشير للوافد بتأشيرة خروج نهائي».
وأشار الى أن " الفئة الثانية، وهم اليمنيون القادمون بتأشيرة “زيارة”، فهؤلاء لهم إجراءات أخرى، من خلال لجنة ثلاثية، مكونة من وزارات: العمل، والداخلية، والخارجية، لإعداد آليات التصريح لهم بالعمل الموقت، وهي في مراحلها الأخيرة”.





وأوضح أن وزارة العمل أسهمت في تنفيذ التوجيه السامي بتصحيح أوضاع اليمنيين، الذين يقيمون في المملكة بصورة غير نظامية، عبر إطلاقها خدمة “الزائرين” ضمن بوابة “أجير” الإلكترونية.
وأضاف: تقوم بوابة «أجير» بتنظيم وتوثيق العمل المؤقت للأيدي العاملة خارج مكان عملها الأصلي، فيما تنظم خدمة الزائرين في “أجير” إفادة الأفراد وأصحاب الأعمال من خدمات المقيمين اليمنيين وفق أنظمة العمل السعودية، وتوفر لهم رخص العمل الموقتة لستة أشهر بعد حصولهم على وثائق سفر من حكومة بلادهم الشرعية، والتي تقبل التجديد وفقاً للأمر السامي”.
واستطرد: “تسمح خدمة الزائرين للمقيمين اليمنيين بعد تصحيح أوضاعهم، بإصدار “إشعار الزائرين” بشكل مجاني، وهو وثيقة قانونية تسمح للزائر اليمني بالعمل لدى الجهة أو الفرد المستفيد من خدماتهم، في جميع الأنشطة بحسب المدة المحددة في الإشعار”، مؤكداً تحديد العقد المبرم بين الزائر والمنشأة أو الفرد حقوق الطرفين.
وقال: “يمكن للزائر التظلم والشكوى من خلال الهيئات العمالية المختصة. كما يتم تسجيل الزائر في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، فرع الأخطار المهنية”.
كما منح نظام “العمل” السعودية استثناءات لأزواج وزوجات السعوديين، وهي احتسابهم “سعودي” في «نطاقات»، إضافة إلى أبناء وبنات السعوديات من أجانب. وقال مصدر في وزارة العمل: «تشمل المميزات الممنوحة لهم أن يحسب الوافد والوافدة من أم سعودية بسعودي واحد في حساب نسب التوطين».
واستطرد بالقول: «كما يمنح أولادها المقيمون في المملكة الإقامة على كفالة والدتهم، ولها طلب استقدامهم، إذا كانوا خارج المملكة للإقامة معها على كفالتها، إذا لم يكن عليهم ملاحظات أمنية، وتتحمل الدولة رسوم إقامة أولادها». وأضاف: «إن النظام يسمح لأولاد السعودية بالعمل لدى الغير في القطاع الخاص، من دون نقل خدماتهم، ويعاملون معاملة السعودي لناحية الدراسة والعلاج ويحسبون ضمن نسب السعودة في القطاع الخاص، ولا يتم إبعادهم من وظائفهم ليحل محلهم سعوديون».
كما نص نظام وزارة العمل على معاملة حاملي جواز السفر السعودي ممن لا يملكون هوية وطنية من أبناء قبائل الربع الخالي وأبناء القبائل النازحة، وحاملي بطاقة خمس السنوات، والذين لا يملكون هوية وطنية، معاملة السعودي في وظائف القطاع الخاص، إضافة إلى منحهم الحق في التسجيل في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، ويتم احتسابها آلياً. كما يتم تطبيق نظام حماية الأجور عليه. كشفت مصادر أن وزارة العمل السعودية منحت اليمنيين القادمين إلى المملكة السعودية بتأشيرة زيارة، تصاريح تتيح لهم العمل مؤقتاً.
وقال مصدر في وزارة العمل: «إن اليمنيين الموجودين على الأراضي السعودية ينقسمون إلى فئتين؛ الأولى تحمل إقامة نظامية، وصدر في حقهم تعليمات عدة، منها: أنه في حال رغبة صاحب العمل إنهاء العلاقة التعاقدية، على رغم رغبة العامل بالبقاء في عمله لدى صاحب العمل نفسه، وإصرار صاحب العمل على التأشير للوافد بالخروج النهائي، ووجود صاحب عمل آخر يرغب في نقل خدماته إليه، فيتم نقل خدماته من دون موافقة صاحب العمل، بعد أخذ إقرار على صاحب العمل الأصلي برغبته بالتأشير للوافد بتأشيرة خروج نهائي».
وأضاف المصدر: “أما الفئة الثانية، وهم اليمنيون القادمون بتأشيرة “زيارة”، فهؤلاء لهم إجراءات أخرى، من خلال لجنة ثلاثية، مكونة من وزارات: العمل، والداخلية، والخارجية، لإعداد آليات التصريح لهم بالعمل الموقت، وهي في مراحلها الأخيرة”.
وأوضح أن وزارة العمل أسهمت في تنفيذ التوجيه السامي بتصحيح أوضاع اليمنيين، الذين يقيمون في المملكة بصورة غير نظامية، عبر إطلاقها خدمة “الزائرين” ضمن بوابة “أجير” الإلكترونية.
وأضاف: تقوم بوابة «أجير» بتنظيم وتوثيق العمل المؤقت للأيدي العاملة خارج مكان عملها الأصلي، فيما تنظم خدمة الزائرين في “أجير” إفادة الأفراد وأصحاب الأعمال من خدمات المقيمين اليمنيين وفق أنظمة العمل السعودية، وتوفر لهم رخص العمل الموقتة لستة أشهر بعد حصولهم على وثائق سفر من حكومة بلادهم الشرعية، والتي تقبل التجديد وفقاً للأمر السامي”.
واستطرد: “تسمح خدمة الزائرين للمقيمين اليمنيين بعد تصحيح أوضاعهم، بإصدار “إشعار الزائرين” بشكل مجاني، وهو وثيقة قانونية تسمح للزائر اليمني بالعمل لدى الجهة أو الفرد المستفيد من خدماتهم، في جميع الأنشطة بحسب المدة المحددة في الإشعار”، مؤكداً تحديد العقد المبرم بين الزائر والمنشأة أو الفرد حقوق الطرفين.
وقال: “يمكن للزائر التظلم والشكوى من خلال الهيئات العمالية المختصة. كما يتم تسجيل الزائر في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، فرع الأخطار المهنية”. كما منح نظام “العمل” السعودية استثناءات لأزواج وزوجات السعوديين، وهي احتسابهم “سعودي” في «نطاقات»، إضافة إلى أبناء وبنات السعوديات من أجانب. وقال مصدر في وزارة العمل: «تشمل المميزات الممنوحة لهم أن يحسب الوافد والوافدة من أم سعودية بسعودي واحد في حساب نسب التوطين». 

تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع