قبيلة عنس توجة ضربة قاضية لجماعة الحوثي وصالح



اكدت مصادر سياسية انها اندلعت موجهات قوية حدتق بين جماعة الحوثي وصالح وقبائل مديرية عنس بمحافظة ذمار .



مصادر محلية أفادت لمكتب إعلام مقاومة آزال، إن حملة عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي والمخلوع تضم عدة أطقم مدرعة وعشرات المسلحين هاجمت، عصر اليوم الجمعة، قرية حورور في منطقة أسبيل التابعة لمديرية ميفعة عنس، شرق مدينة ذمار، لكن قبائل المقادشة التي ينتمي إليها رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الوطني اللواء الركن محمد علي المقدشي، تصدوا للهجوم واندلعت اشتباكات لا تزال مستمرة حتى مساء اليوم الجمعة. مشيرة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

بينما قال شهود عيان أنهم شاهدوا أحد الأطقم التابعة للميليشيات مساء اليوم متجهاً إلى مدينة ذمار، وعلى متنه جثث لمسلحين ومصابين.

الحملة العسكرية التابعة للميليشيات الانقلابية تتكون من أطقم تابعة للميليشيات وأخرى لقوات الأمن الخاصة ومعسكر اللواء9 ميكا التابع لقوات الحرس الجمهوري ويتمركز في منطقة سامة على طريق ذمار-رداع.

وكان مسلحون ينتمون لقبيلة المقادشة في قرية "حورور" استولوا قبل ظهر يوم أمس الخميس على طقم تابع لميليشيات الحوثي والمخلوع كان في مهمة لاختطاف مناوئين من القبيلة. بينما تمكن المسلحون الذين كانوا على الطقم من الفرار.
وأفادت مصادر محلية لمكتب إعلام مقاومة آزال، إن مسلحين من قبيلة المقادشة، نصبوا كميناً للطقم الذي تم إرساله لمداهمة قرية "حورور" واختطاف مناوئين للميليشيات، قبل وسوله القرية، وتمكن المسلحون من الاستيلاء على الطقم بينما فر المسلحين الذين كانوا على متنه إلى منطقة "بني علي" المجاورة.

وكان ثلاثة من مسلحي ميليشيات الحوثي والمخلوع قتلوا وأصيب آخرون، أمس الخميس، في مواجهات مع أبناء القبائل في قرية مرام بمديرية ميفعة عنس.

وذكرت مصادر محلية لمكتب إعلام مقاومة آزال إن ميليشيات الحوثي والمخلوع هاجمت قرية مرام التابعة لمديرية ميفعة عنس بمحافظة ذمار، واندلعت اشتباكات إثر تصدى قبائل المنطقة للحملة العسكرية التي تضم عددا من الأطقم وعشرات المسلحين التابعين للميليشيات.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع