حلف الشمال الاطلسي : ليبيا ارسلت طلباً لتدريب جيشها
حلف الشمال الاطلسي : ليبيا ارسلت طلباً لتدريب جيشها

قال حلف شمال الأطلسي يوم الخميس إنه تلقى طلبا جديدا ومفصلا من الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة في ليبيا لتدريب وتطوير جيشها الذي اُستنزف على مدى سنوات من الصراع ويواجه تهديدا من متشددين إسلاميين وانقسامات بين فصائل ليبية مسلحة.
وفيما يسعى الغرب ومصر المجاورة لتحقيق الاستقرار في ليبيا عرض حلف الأطلسي المساعدة على حكومة الوفاق الوطني في طرابلس لكن طلبا من رئيس الوزراء فائز السراج في مايو أيار العام الماضي اعتبر فضفاضا.
وتحاول حكومة الوفاق الوطني بقيادة السراج صوغ خطط لتوحيد قوات الأمن الليبية منذ أن وصلت إلى طرابلس في مارس آذار لكنها لم تحقق إلا القليل من التقدم في فرض سلطتها على الفصائل المتناحرة. ومن غير الواضح ما إذا كانت خارطة طريق توسطت فيها مصر يمكن أن تساعد في رأب الانقسامات بين السراج والقائد العسكري خليفة حفتر الذي يقود ما يعرف بالجيش الوطني الليبي في شرق ليبيا.
لكن حلف الأطلسي يقول الآن إن لديه طلبا مفصلا للمساعدة من السراج.
وقال ينس ستولتنبرج الأمين العام للحلف في مؤتمر صحفي "قلنا منذ فترة إننا على استعداد لمساعدة ليبيا لكن أي مساعدة يجب أن تؤسس على طلب من الحكومة الليبية. هذا الطلب تلقيناه أمس."
وأضاف في وقت لاحق أمام اجتماع لوزراء الدفاع في بروكسل "تدريب القوات المحلية هو أحد أفضل الأسلحة في الحرب ضد الإرهاب وبناء الاستقرار."
ويأتي الطلب الليبي بعد جهود من الاتحاد الأوروبي للعمل مع السراج لكبح زيادة متوقعة في أعداد الاشخاص الذين يصلون في قوارب إلى أوروبا من ليبيا بينما تتحسن الأحوال الجوية في البحر المتوسط.
وقال مسؤولون بحلف الأطلسي إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيحتاج لوقت للرد على الحكومة في طرابلس واتخاذ قرارات بشأن خطوات محددة. والمطلوب من الحلف -الذي لديه خبرة في تدريب القوات في أفغانستان- المساعدة في إقامة وزارة دفاع ليبية لها رئيس للأركان ولديها قدرات على جمع معلومات المخابرات.
وقال ستولتنبرج "من المهم جدا أن يكون هناك وزارة للدفاع وقيادة عسكرية وهيئة أركان لأن ليبيا بحاجة لإطار عمل لتطوير القوات وتحقيق الاستقرار في البلاد."
وأضاف أن الحلف يمكنه العمل داخل ليبيا أو من الخارج. ويقوم الاتحاد الأوروبي بالفعل بتدريب خفر السواحل الليبي في إيطاليا وفي المياه الدولية قبالة شمال أفريقيا.
وانزلاق ليبيا -التي لا تبعد سوى 480 كيلومترا عن الساحل الأوروبي- إلى الفوضى جعلها بؤرة لإسلاميين متشددين ونقطة انطلاق لمهاجرين من أفريقيا بمساعدة من مهربي البشر.
لكن الفشل الذي مني به تدخل الغرب في ليبيا في 2011 لا يزال حاضرا في أذهان المسؤولين الغربيين فيما تحث الولايات المتحدة أوروبا على القيام بدور أكبر في تأمين المنطقة.
ولم تساند ألمانيا قرار الأمم المتحدة الذي سمح بحملة جوية أدت إلى الإطاحة بمعمر القذافي وقتله فيما اتهمت روسيا حلف الأطلسي بتجاوز نطاق اختصاصه لاستخدام "كل الإجراءات الضرورية" لحماية المدنيين الليبيين.
المصدر: رويترز
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

ليست هناك تعليقات:

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع